< English

خبرصحفي

برعاية صاحب السمو نائب رئيس الدولة

انطلاق أعمال منتدى دبي الصحي 9 يناير المقبل 7 محاور أساسية على طاولة مناقشات القيادات الصحية والخبراء والأطباء القطامي : المحاور تمس واقع القطاع الصحي المحلي العالمي وتوقعات المستقبلية

برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله "، تنظم هيئة الصحة بدبي ( منتدى دبي الصحي )، الذي تبدأ أعمال يوم التاسع من يناير المقبل وحتى يوم العاشر من الشهر نفسه، بمشاركة واسعة من قيادات ومسؤولي الصحة والأطباء والخبراء من داخل الدولة وخارجها . فيما أعلنت الهيئة أن المنتدى الذي تنظمه للمرة الأولى سيتناول مجموعة من القضايا المهمة، المتصلة بالتنمية المستدامة والابتكار ، والقطاع الصحي وتقنياته ومجالات وفرص الاستثمار، ومجمل التحديات المستقبلية التي تواجه هذا القطاع الحيوي، وغير ذلك من قضايا الحوكمة والتمكين

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الموسع، الذي عقدته الهيئة، اليوم، في مقر إدارتها، بحضور معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، وعدد من القيادات والمسؤولين، وممثلي الرعاة والداعمين للمنتدى، وممثلي وسائل الإعلام.

وفي مستهل المنتدى، تقدم معالي حميد القطامي، بأسمى آيات الشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتفضل سموه برعاية المنتدى، مؤكداً معاليه، أن الرعاية الكريمة لصاحب السمو نائب رئيس الدولة للمنتدى، تعد رسالة مهمة - للمنتدى وللقائمين عليه والمشاركين فيه - مفادها أن الهيئة تحظى بدعم قوي ومتواصل، للتمكين وإنجاز مرحلة التحول المطلوب، وإحداث الطفرة النوعية المرجوة في القطاع الصحي بدبي .

وأوضح معاليه خلال المؤتمر الصحفي أن محاور المنتدى وموضوعاته الرئيسة تستند إلى استراتيجية الصحة بدبي ( 2016-2021 )، وقد تم اختيارها بعناية ودراسة متأنية، حتى تتوافق أعمال المنتدى وأجندته وأهدافه، مع التوجهات العامة للهيئة، وتخدم أعمال التطوير، وتصب في الوقت نفسه في التزامات الهيئة تجاه استراتيجية دبي ورؤيتها وتطلعاتها المستقبلية، في الوصول إلى طراز صحي عالمي وتجربة استشفاء مثالية، تحقق رضا المجتمع وسعادة أفراده، وتكون محل جذب واستقطاب المزيد من الراغبين والباحثين عن الحياة الصحية المديدة من داخل دولة الإمارات وخارجها .

ولفت معالي القطامي إلى المحاور السبعة، التي ستدور حولها المناقشات وأعمال المنتدى الممتدة على يومي التاسع والعاشر من يناير، وهي : التكنولوجيا الصحية بين الاستشراف والتحديات، والتنمية المستدامة والابتكار، والكوادر الصحية بين التمكين والاحترافية، والحوكمة والتشريعات الصحية، والريادة الصحية، والاستثمار لمجتمع أكثر صحة وسعادة، والمحور السابع وهو الصحة العامة والمجتمعية .

وقال معاليه إن المحاور تمس واقع القطاع الصحي المحلي والعالمي، وتبحث في الوقت نفسه جميع الاحتمالات والتوقعات المستقبلية، سواء المرتبطة بالتطور السريع في التقنيات ومضامين الاستدامة، أو الطلب المتزايد على الخدمات الصحية رفيعة المستوى، وكذلك فرص الاستثمار، وبناء الشراكات القوية بين ( الحكومي والخاص )، لإدارة دفة القطاع، وتوجيهها نحو كل ما هو أفضل لحياة المجتمع

وعن أهداف المنتدى، ذكر معالي القطامي، أن من بينها : تحقيق التواصل الأمثل مع مختلف الجهات المعنية بالرعاية الصحية لتبادل الأفكار ووجهات النظر، وتعزيزتوجهات التفكيرالمستقبلي، واكتساب رؤى قابلة للتنفيذ بشأن اتجاهات دبي المستقبلية في مجال الرعاية الصحية، وتعزيز ودعم أنماط الحياة الصحية والأساليب المبتكرة للفرد والمجتمع ، فيما أشاد معاليه برعاة المنتدى والداعمين والشركاء الاستراتيجيين للهيئة

من جانبها استعرضت الدكتورة منال تريم المدير التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية الأوليةتفاصيل أجندة عمل المنتدى التي تضمنت العديد من الموضوعاتالتخصصية المبتكرة والجديدة المرتبطة بالريادة في قطاع الصحة، والتي سيبحثها نخبة من المتحدثين المحليين والعالمين، ضمن الجلسات الرئيسة والجلسات الحوارية .

وأضاف الدكتور محمد الرضا مدير مكتب التحول التنظيمي في الهيئة، المزيد من تفاصيل المنتدى، ولاسيما ما يخص ( حديقة الصحة التكنولوجية )، وهي فكرة أكثر تطوراً للمناقشات والعصف الذهني، وطرح الأفكار المبتكرة، والمفاهيم الحديثة، من خلال منصة المتحدثين، كما تضم الحديقة مساحة مخصصة لاستعراض قدرات الهيئة والشركاء الاستراتيجيين التقنية ، فضلاً عن غرفة العمليات المتقدمة التي تحاكي تكنولوجيا المستقبل .

وتحدث رعاة المنتدى، ومن بينهم الدكتور عبد الكريم مسدي رئيس الأطباء ومدير مستشفى الجراحة العصبية والعمود الفقري، الذي أكد على أهمية استثمار ريادة دبي وتقدمها في رفع معدلات السياحة العلاجية، مؤكداً أن الفرص الاستثمارية التي وفرتها دبي، هي التي أتاحت نمو القطاع الصحي الخاص بهذا الشكل المضطرد، لافتاً إلى أن هناك توسعات طبية جديدة في المرحلة المقبلة، منها تأسيس مستشفى لعلاج الأورام والعظام، وفق أحدث التقنيات الخاصة بالجراحة الإشعاعية .